منتدى إجتماعى يهتم بأخبار العاملين ولايتبع إدارة الشركة
أهلا وسهلا زائرنا العزيز ,
مع تمنيتنا بوقت سعيد والاستفادة , كما نرحب بانضمامك الينا .
المواضيع الأخيرة
» تزويرات الطبيه مع مدام بهية
السبت مايو 09, 2015 10:55 pm من طرف الماجد

» م/على فرج
الثلاثاء فبراير 03, 2015 11:54 am من طرف م.السيد محمد أحمد هندي

» افراح شركتنا
الثلاثاء فبراير 03, 2015 11:27 am من طرف م.السيد محمد أحمد هندي

» تعظيم سلام
الثلاثاء فبراير 03, 2015 11:21 am من طرف م.السيد محمد أحمد هندي

» بلاغات للسيد رئيس مجلس الادارة و البشمهندس/ الشافعى
الثلاثاء فبراير 03, 2015 10:58 am من طرف م.السيد محمد أحمد هندي

» البقاء لله وسبحان من له الدوام
الثلاثاء فبراير 03, 2015 10:55 am من طرف م.السيد محمد أحمد هندي

» الحقونااااااااااااااااااااااااااا
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 8:02 pm من طرف مرزوق الكوتش

» حرام كفايه
الأربعاء أكتوبر 16, 2013 4:39 pm من طرف صابر الرباعي

» الحج المبرور ,,,
الإثنين سبتمبر 23, 2013 11:30 pm من طرف الظالم والمظلوم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

القضاة ثلاث

اذهب الى الأسفل

القضاة ثلاث

مُساهمة من طرف ادم في السبت يناير 08, 2011 9:59 pm

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): القضاة ثلاثة: " اثنان في النار وواحد في الجنة . رجل عرف الحق فقضى به فهو في الجنة . ورجل عرف الحق فلم يقض به وجار في الحكم فهو في النار. ورجل لم يعرف الحق فقضى للناس على جهل فهو في النار " صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.
أمَّا الذي في الجنة فقد عرف الحق فقضى به ، فأقام العدل وأنصف الناس دون اعتبار لجاه أو سلطان أو مال أو قوة أو ضعف.
روي أن علياً كرَّم الله وجهه وجد درعاً له عند يهودي فعرفها، فقال: درعي سقطت من جمل لي أورق، فقال اليهودي: درعي في يدي، ثم قال اليهودي: بيني وبينك قاضي المسلمين فأتوا شريحاً ، قال شُريح : ما تشاء يا أمير المؤمنين قال : درعي عند هذا اليهودي ، قال شريح : ما تقول يا يهودي ، قال : درعي وفي يدي ، قال شريح : صدقت والله يا أمير المؤمنين إنها لدرعك ، ولكن لا بد من شاهدين ، فدعا قنبراً " وكان خادماً له " والحسن بن على فشهدا إنها لدرعه ، فقال شريح : أما شهادة مولاك فقد أجزناها ، وأما شهادة ابنك فلا نجيزها فقال على : أما سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) يقول : الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة قال : اللهم نعم ، قال : أفلا تجيز شهادة سيدا شباب أهل الجنة ، ثم قال لليهودي : خذ الدرع ، فقال اليهودي: أمير المؤمنين جاء معي إلى قاضي المسلمين فقضى لي ورضي ، صدقت والله يا أمير المؤمنين إنها لدرعك سقطت عن جمل لك أورق التقطتها أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ، فوهبها له على رضي الله عنه ،
أما الذي عرف الحق فلم يقضِ به وجار في الحكم فهو في النار ، وهذا من أكبر المصائب التي ابتليت بها الأمة اليوم في معظم حكامها وقضائها الذي يتصدرون سدّة القضاء والحكم إلا من رحم ربي .


لقد جاءت بعثة محمد (صلى الله عليه وسلم) لإرساء هذه القواعد موضحة أن ضياع الحقوق وعدم الحكم بالعدل بين الناس سبب هلاك الأمم وتدميرها ، وأنه لا شيء أبعث للشقاء وأدعى لإشعال نار الفتنة من سلب الناس حقوقهم ، وشعورهم بالظلم والخوف على حياتهم ومستقبلهم من تسلط الجبارين عليهم . قال (صلى الله عليه وسلم) فيما رواه البخاري عن عائشة رضي الله عنها : أن قريشاً أهمها أمر المرأة المخزومية التي سرقت ، فقالوا: من يكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ ومن يجترئ عليه إلا أسامة فكلم رسول الله (صلى الله عليه وسلم) فقال : أتشفع في حد من حدود الله ، ثم قام خطيباً فقال : أيها الناس إنما ضل من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق الشريف تركوه وإذا سرق الضعيف أقاموا عليه الحد ، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها ".

رحم الله الفاروق عمر فقد طبق هذا المنهاج العظيم على ابن عمرو بن العاص والي مصر حين تسابق ولده مع أحد المصريين ، فسبقه فضرب المصري بالسوط ، فأقسم المجنى عليه أن يشكوه إلى عمر ، فقال له : اصنع ما بدا لك فأنا ابن الأكرمين ، ولما وصلت الشكوى إلى عمر وكان في الحجاز استدعى والي مصر وابنه وجلسا للمظالم علانية واستمع للشاكي ، فنظر عمر إلى عمرو وقال قولته المشهورة : متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا "
ثم أعطى درته للمصري وقال : أضرب بها ابن الأكرمين كما ضربك ، وبعد أن اقتص لنفسه طلب منه عمر أن يضرب عمرو بن العاص الذي اعتز ابنه بجاهه وسلطانه فأبى وقال : يا أمير المؤمنين لقد ضربت من ضربني .
أما آن لنا أن نتعظ ونرجع إلى الحق فإن الرجوع إلى الحق خير من التمادي في الباطل .. يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألاّ تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون " ، وقال صلى الله عليه وسلم : من التمس رضا الله بسخط الناس كفاه الله مؤنة الناس ، ومن التمس سخط الله برضا الناس وكله الله إلى الناس . وفى رواية سخط الله عليه واسخط عليه الناس .
صدق رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) .
ادم
ادم
Admin

عدد المساهمات : 195
نقاط : 296
تاريخ التسجيل : 28/02/2010

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ppc1.rigala.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

أحسنت يا آدم

مُساهمة من طرف ???? في الأحد يناير 09, 2011 6:36 am

أول ما قرأت فى صباحى اليوم كلمتك يا آدم فهى فعلا مصيبتنا الآن وللأسف هناك قضاه ظالمين وهناك قضايا تمر عليها السنين دون البت فيها حتى يموت اصحاب الدعوى وهذا ظلم آخر وهناك أناس يسرقون الملايين على المكشوف وتغض الحكومه نظرها عنهم ولكنها تفتح عينيها جيدا لأناس آخرون سرقوا ملاليم . حسابهم عند ربى يوم لا ينفع الندم . مع تحيات على فرج

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى