منتدى إجتماعى يهتم بأخبار العاملين ولايتبع إدارة الشركة
أهلا وسهلا زائرنا العزيز ,
مع تمنيتنا بوقت سعيد والاستفادة , كما نرحب بانضمامك الينا .
المواضيع الأخيرة
» تزويرات الطبيه مع مدام بهية
السبت مايو 09, 2015 10:55 pm من طرف الماجد

» م/على فرج
الثلاثاء فبراير 03, 2015 11:54 am من طرف م.السيد محمد أحمد هندي

» افراح شركتنا
الثلاثاء فبراير 03, 2015 11:27 am من طرف م.السيد محمد أحمد هندي

» تعظيم سلام
الثلاثاء فبراير 03, 2015 11:21 am من طرف م.السيد محمد أحمد هندي

» بلاغات للسيد رئيس مجلس الادارة و البشمهندس/ الشافعى
الثلاثاء فبراير 03, 2015 10:58 am من طرف م.السيد محمد أحمد هندي

» البقاء لله وسبحان من له الدوام
الثلاثاء فبراير 03, 2015 10:55 am من طرف م.السيد محمد أحمد هندي

» الحقونااااااااااااااااااااااااااا
الأربعاء أكتوبر 30, 2013 8:02 pm من طرف مرزوق الكوتش

» حرام كفايه
الأربعاء أكتوبر 16, 2013 4:39 pm من طرف صابر الرباعي

» الحج المبرور ,,,
الإثنين سبتمبر 23, 2013 11:30 pm من طرف الظالم والمظلوم

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

فاصفح الصفح الجميل

اذهب الى الأسفل

فاصفح الصفح الجميل

مُساهمة من طرف احمد أبو ذكرى في الأحد يناير 09, 2011 10:26 pm

يقول الله تعالى : " ياأيها الذين آمنوا لايسخر قوم من قوم عسى أن

يكونوا خيراً منهم ولانساءٌ من نساءٍ عسى أن يكن خيراً منهن

ولاتلمزوا أنفسكم ولاتنابزوا بالألقاب بئس الإسم الفسوق بعد


الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون "





قال الله تعالى "والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب


المحسنين"




((وعن عائشة رضي الله عنها قالت : ماضرب رسول الله صلى الله

عليه وسلم شيئاً قط بيده ولا امرأةً ولا خادماً إلاّ أن يجاهد في سبيل


الله وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلاّ أن يُنتهك شيء من

محارم الله فينتقم لله عزوجل))


إخوتي .... سئل أعرابي عن الأريب الفطن ؟ فقال هو الفطن


المتغافل أي الذكي المتغافل عن إيذاء الآخرين وإساءتهم وهذا هو


الحليم واسع الصدر لاعن ضعف وعجز ولكن عن قدرةٍ وذكاءٍ وفهم ....



عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كنا جلوسا مع رسول الله


صلى الله عليه وسلم فقال :

يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة

فطلع رجل من الأنصار تنطف لحيته من وضوئه قد علق نعليه

بيده الشمال ... فلما كان الغد قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل ذلك

فطلع ذلك الرجل مثل المرة الأولى ..

فلما كان اليوم الثالث قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل مقالته أيضا

فطلع ذلك الرجل على مثل حاله الأول !!
تمنى الصحابة لو كانوا مثل هذا الرجل .. وتشوقوا لمعرفة عمله الذي

جعله من أهل الجنة .. وأظن أننا نود معرفة ذلك أيضا ...

حسنا ... لنكمل القصة إذا :

قرر عبد الله بن عمرو محاولة اكتشاف هذا العمل .. فذهب

هذا الصحابي للرجل وطلب منه أن يظل عنده لبضعة أيام بحجة أن

هناك خصومة قد وقعت بينه وبين أبيه ... فوافق الرجل ...

وفي هذه الأيام كان الصحابي يراقب الرجل في كل تصرفاته

فلم يجده كثير صيام ولا كثير قيام ... فلقد كان ينام الليل ويفطر النهار

فاحتار الصحابي في أمره .. فما العمل الذي جعله من أهل الجنة ....

لقد راقب هذا الصحابي فعل الجوارح .. إلا أنه لم يطلع على القلوب ...

فعلمها عند مقلب القلوب .. وقد تكون أعمال القلوب أحيانا أعظم

من أعمال الجوارح ..

قرر الصحابي أن يروي القصة كاملة للرجل ليعرف منه العمل العظيم

الذي يقوم به .. فقال له :

يا عبد الله لم يكن بيني وبين أبي غضب ولا هجرة ...

ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ثلاث مرات

يطلع عليكم الآن رجل من أهل الجنة فطلعت أنت الثلاث مرات ...

فأردت أن آوي إليك فأنظر ما عملك فأقتدي بك ... فلم أرك عملت كبير

عمل ... فما الذي بلغ بك ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟

فقال الرجل :

" ما هو إلا ما رأيت غير أني لا أجد في نفسي لأحد من

المسلمين غشا ولا أحسد أحدا على خير أعطاه الله إياه "

فأعلنها ابن عمرو صريحة مدوية :

هذه التي بلغت بك وهي التي لا نطيق !!

ياله من عمل صعب .. أيعقل أن لا يحمل الرجل على أي مسلم من المسلمين

ذرة من غضب أو غل .. إنه فعلا عمل عظيم ...

قال تعالى: (وإنّ الساعة لآتية فاصفح الصفح الجميل)

وقال الله تعالى: (وجزاء سيئةٍ سيئةٌ مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنّه لا يحبُّ الظالمين)

قال رسولنا الكريم عليه افضل الصلاة والسلام

(يا اباذر صل من قطعك، واعف عمّن ظلمك، وأعط من حرمك).
وكان قد خطب المسلمين ذات مرّة فكان ممّا قال صلى الله عليه

وسلم (أيعجز أحدكم أن يكون كأبي ضمضم؟ فقالوا: يا رسول الله

ومن أبو ضمضم هذا؟ فقال النبيّ: رجل ممّن كان قبلكم، كان إذا

أصبح الصّباح يقول: (اللّهم إنّي أتصدق بعرضي على النّاس عامّة)

(أبي ضمضم رضي الله عنه كان يقول إذا أصبح اللهم لا مال لي

أتصدق به على الناس وقد تصدقت عليهم بعرضي فمن شتمني أو

قذفني فهو في حل).


قال صلى الله عليه وسلم : "حرم على النار كل هين، لين، سهل

، قريب من الناس" [رواه أحمد] .


إذاً أعفُ

واصفح


وسامح


واغفر


عسى الله أن يعفو عنك، ويغفر لك، إن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً .

فدعونا أحبتي نحلل كل من أخطأ علينا ونقول لهم أنتم في حل..

ونسامحكم لوجه الله تعالى..

وفي المقابل نعتذر لكل من أخطأنا في حقهم ونطلب منهم ان يعفو عنا ويصفحوا..

ونبعث لهم رسائل إعتذار مغلفه بغلاف الحب والتسامح...


فهل كتبنا تلك الرسائل وبعثناها الى كل من اخطأنا بحقهم
ارجو ذلك....

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا

محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
احمد أبو ذكرى
احمد أبو ذكرى

عدد المساهمات : 65
نقاط : 163
تاريخ التسجيل : 25/11/2010
العمر : 39
الموقع : وسط الدلتا

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

إبداع

مُساهمة من طرف ???? في الإثنين يناير 10, 2011 6:44 am

ابدعت كعادتك يا أستاذ أحمد وأتمنى من رواد المنتدى قراءة هذه الدرر وأتمنى أن تقدم لنا فى المنتدى مقاله يوميه تحت عنوان حديث الصباح لتنشيط روحانياتنا فى بداية اليوم ، ياليت كل القادرين على الإيذاء أن يعملوا بما جاء فى حديثك .. مع خالص شكرى .. الوالد على فرج

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى